نصائح

Share on Google+Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on LinkedInShare on Facebook

نصائح للعناية بالنظارات:

تخزين النظارات دائما في مكان نظيف وجاف بعيدا عن الأضرار المحتملة.
مراجعة الطبيب سنويا للتأكد من عدسة النظارة.
بما أن النظارات تصحح بعض مشاكل في الرؤية , فمن المهم أن يكون هناك فحص للعين روتيني للحفاظ على صحة العينين.
تنظيف النظارات الخاصة بك بالماء وقطعة قماش لا توبر عند الضرورة، للحفاظ عليها نظيفة ومنع تشوش الرؤية.
وأفضل طريقة للعناية بالنظارة الطبية هي غسيل النظارة بالماء الدافئ والصابون أو أي سائل منظف ثم شطفها بالماء ثم التنشيف برفق بمادة قطنية، وذلك لأن مسحها في حالة الجفاف يشوش عمل العدسات.
كما أن العرققد يضر لاحتوائه على أملاح تسبب تآكل الشنبر.
– عند اختيار نظارتك الطبية يجب مراعاة ألا يكون إطار النظارة أكبر أو اصغر من اللازم ويجب أن تكون حدقة العين في منتصف الثلث الأعلى من النظارة لمراعاة البعد البؤري بين الحدقتين(I.P.D ) لضمان أعلي مستوي من الرؤية .
– لكي تحافظ علي نظارتك الطبية يجب غسل النظارة بالماء أو بالإسبراي المنظف كل فترة مع تجفيف النظارة بمساحات القطنية ويفضل مسح العدسات البلاستيك أو المضاف إليها طبقة الانتيريفلكشن في اتجاه واحد, كما يجب عند خلع النظارة مراعاة خلعها من الزراعيين وخصوصا في النظارات الفريملس لتجنب كسر العدسات و يجب الا توضع النظارة علي سطح العدسات الامامي حتي لا تخدش العدسات. , ويفضل عمل صيانة دورية كل 3 شهور في أي فرع من فروع اماكن البصريات.

 

نصائح لاختيار النظارات الطبية:

هناك العديد من أنواع النظارات الطبية. إذا كان هذه أول نظارة طبية لك فمن الأفضل أن تتعرفي أكثر على الأنواع المختلفة للنظارات الطبية قبل شراء واحدة. وفقا لنوع مادة الإطار، يمكن أن تصنف النظارات إلى:معدنية، بلاستيكية، تيتانيوم، مواد مختلطة أو غيرها. أما وفقا لشكل الإطار، يمكن أن تصنف إلى إطار كامل، نصف إطار، وبدون إطار، الخ. أما بالنسبة إلى اللون، فتقسم إلى نظارات طبية سوداء، نظارات طبية حمراء، نظارات طبية فضية و….وهكذا. وأخيرا وفقا لمستخدمي النظارات، يمكن أن تصنف النظارات إلى نظارات اطفال , نظارات رجالية، ونظارات نسائية ونظارات للجنسين.
فالنظارات الطبية النسائية تدمج ما بين الموضة والمرونة. ففي الوقت الحاضر، لا تقتصر النظارات الطبية على تحسين البصر فقط بل هي أحد العوامل الهامة لإكمال الإطلالة المثالية. فالكثير من النساء يملكن نظارات مختلفة الالوان لاستعمالها كملحقات للأزياء.

 

نصائح عند اختيار النظارات الطبية وانواع الزجاج المستخدم في النظارات :

– يجب أن يلائم الإطار شكل الوجه.
– يجب أن يكون الإطار خفيفا بحيث لا يسبب آثار دائمة على الانف وألم خلف الأذن. ويعتبر الإطار البلاستيكي الأخف وزنا ولكن تذكري بأن الإطار البلاستيكي يتمدد بفعل الحرارة والعرق مما يتسبب في اتساعه وبذلك احتمال سقوطه. بينما يعتبر الإطار المصنوع من التيتانيوم غير القابل للكسر الأفضل، ولكنه الأغلى ثمنا.
– لون النظارات الطبية. اختيار الألوان نقطة هامة جدا فالنساء أكثر حساسية واهتمام بالألوان. ولكن لا داعي لاختيار ألوان فاقعة للإثبات شخصيتك.
– إنتبهي لمساند النظارة الداخلية، وهما الشيئان الصغيران اللذان يحملان النظارات فوق الأنف، تجنبي البلاستيك لأنه يمتص الحرارة ويطبع على الجلد. أما الأفضل فهو السيليكون.
– انواع الزجاج المستخدم في النظاراتاختاري الزجاج الذي يناسب متطلباتك. هناك نوعان: زجاج طبيعي وزجاج صناعي.

الزجاج الطبيعي:

إذا كانت قوة الزجاج عالية فالأفضل هو الزجاج الطبيعي لأنه يمكن أن تصنع منه قطع رقيقة جدا.
يتحمل الخدوش ولا تقل جودته بالاستعمال.
أثقل من الزجاج الصناعي.
قابل للكسر.
القدرة على التلوين والتظليل محدودة.
سهل التنظيف.
الزجاج الصناعي:
أخف من الطبيعي بنسبة 50 بالمائة.
قابل للتلوين والتظليل.
يتحمل السقوط والضرب ويمكن أن يقوى بالـبوليكربونات فيصبح غير قابل للكسر.
يمكن تعزيز جودة الزجاج الصناعي حتى يصبح أكثر تحملا للخدوش.
يصلح الزجاج الصناعي للنظارات بدون إطار.
يمكن أن يصنع من الزجاج الصناعي عدسات رقيقة جدا.
يحتوي الزجاج الصناعي على حماية من الأشعة فوق البنفسجية.
يمكن أن يقوى الزجاج الصناعي بـطبقة مانعة للغبار.

نصائح طبية:

ونصحت الرابطة في تقريرها الحالي، عموم الناس بالحرص على ارتداء نظارات شمسية ذات نوعية جيدة من العدسات التي تُوفر حماية تامة من الأشعة فوق البنفسجية، وأيضا ذات محيط واسع لتغطية العينين كلما كان المرء في الخارج. وأشارت إلى أن ثمة نوعيات متوفرة من العدسات اللاصقة ذات القدرة على الحماية من هذه النوعية الضارة للأشعة الشمسية.
هل ارتداء النظارات يؤدى الى ضعف البصر وقلة حدته هذا ما يعتقده الكثير …؟؟؟
كثيرون أن النظارات تؤدي إلى تقليل حدة البصر، إلا أن هذه خرافة وليست حقيقة. ولكن قد يشعر الكثير من الناس الذين في أواسط الأربعينات من أعمارهم بصعوبة القراءة. وتسمى هذه الحالة بريزبيأوبيا(presbyopia) التي تعبر عن الفقدان الطبيعي لقدرة عدسات العين على التركيز.
ومعروف أن عدسة العين هي بحجم زر القميص. ولأنها تستطيع تغيير شكلها، فإن بمقدورنا رؤية الأشياء عندما تكون قريبة أو بعيدة منا. وكلما كان الشيء أقرب إلينا كان على العدسة أن «تنثني» لكي تتمكن من وضعه (أي الشيء) في مركز البؤرة.
ولكن، ومع تقدم العمر، فإن العدسة تنمو ببطء لكي تصبح أكبر، وأكثر سمكا. وعند نموها فإن الأربطة الكثيرة التي تربط العدسة مع العضلة الهدبيةCiliary muscleأو ما تسمى عضلة «التركيز» – تصبح رخوة.
وحينما يحدث هذا فإن هذه الأربطة المسماة «zonules» النطاقات أو الأحزمة الصغيرة) لا يمكنها الضغط بما فيه الكفاية على العدسات بهدف ثنيها نحو مواضع تتيح لها رؤية الأشياء بوضوح بشكل مقرب. كما أن العدسة تتصلب وتصبح أقل مرونة، وهو الأمر الذي يزيد من المشكلات.
ويبدو من المنطقي القول إن إجراء التمارين للعضلات الهدبية سيؤدي إلى تقويتها لكي تقوم بشد العدسة بشكل قوي، إلا أن هذه العضلات لا تصبح ضعيفة مع تقدم العمر. حتى وإن قمت بإجراء تمارين على العين لتقوية العضلات الهدبية فإنها لن تؤثر كثيرا في الحالة.
وهناك سببان يدفعان الناس إلى إلقاء اللوم على النظارات على أنها هي التي تؤدي إلى زيادة تدهور قدرة العين على الإبصار.
السبب الأول أن حالة «الفقدان الطبيعي لقدرة عدسات العين على التركيز» يمكن أن تزداد سوءاً لنفسها، أثناء الشروع في ارتداء نظارات القراءة، ولذلك يربط الناس بين ارتداء النظارات وتدهور البصر.
أما السبب الثاني فهو أنهم يعتادون على رؤية الأشياء القريبة بعد ارتدائهم النظارات، ولذا عندما ينزعونها، يبدو بصرهم لهم وقد ازداد سوءا. ولذلك فهم يلقون اللوم على النظارات رغم أنهم يعانون في الواقع من وقوعهم في حالتين مختلفتين، هما: النظر المصحح (بالنظارات) والنظر غير المصحح (من دون نظارات).
إن الناس يعتادون على التعايش مع تدهور حدة البصر، فالدماغ يتعلم كيفية تفسير الصور المشوشة ويقوم بالتوصل إلى استنتاجات مفترضة مبنية على معلوماته. وبينما تقوم النظارات بتحسين البصر فإن الدماغ قد لا يكون معتادا بعد عليها، خصوصا وأنه كان متكيفا مع الوضع السابق، أي مع البصر المتدهور. وهذا لا يعني أن النظارات تقلل من حدة البصر

 

مشاكل النظر بعد سن الأربعين:

يشكو معظم الناس بعد سن الأربعين صعوبة القراءة بسبب ضعف النظر الذي يحدث في هذا الجيل فماذا تحدثنا عن هذه الظاهرة ؟
– هذه الظاهرة طبيعية تحدث عند الجميع بعد سن الأربعين ، وتحديدا جيل 43 وما فوق حتى وان كانوا قبل ذلك لا يعانون من أية مشكلة في النظر، فمن الطبيعي انه لدى كل انسان عندما يصل جيل الأربعين تبدأ عضلات العين تضعف ، فيصبح لدى الشخص ضعف نظر عن قريب ( طول نظر ) ، واذا كان الشخص يعاني قبل هذا الجيل من مشاكل في النظر ، يصبح لديه مشكلة أخرى بالإضافة الى مشكلته الرئيسية .

من خلال تجربتك والعمل لسنوات في هذا المجال .. ما هو اقبال الناس لمواجهة هذه المشكلة ؟
-للأسف انه في الوسط العربي لا يهتم الأشخاص لهذه المسألة كثيرا ، مع انهم يشعرون بالتغيرات التي تحدث لهم بعد جيل الأربعين بالنسبة لضعف النظر من قريب ، لكن القليل منهم من يهتم بمراجعة الطبيب أو اختصاصي البصريات حتى ان الكثير من الناس بدلا من استخدام النظارة المكبرة للقراءة يستغنون كليا عن القراءة ، ويعلنون انه لم يعد بوسعهم امكانية القراءة( فهذا هو الحل لمشكلتهم عدم القراءة.(.!!

نظارات القرأه المكبرة :

يلجأ بعض الأشخاص لاقتناء نظارات مكبرة للقراءة والتي تحمل ارقاما معينة ، لكن دون استشارة اختصاصي البصريات فماذا تفيدنا حول هذه النقطة ؟
– نعم هذا صحيح ، فهؤلاء الناس لا يدركون المخاطر التي تسببها استخدام النظارات المعروضة في الأسواق والبسطات ، دون استشارة المختص لفحصه ما يناسبه ، فاختصاصي البصريات هو الذي يجب ان يحدد من خلال التشخيص النوع والدرجة التي تلائم كل شخص . فالأضرار والمخاطر التي تسببها تلك النظارات ، تكون ابدية ، وتحدث مضاعفات سلبية تؤثر على النظر . على سبيل المثال : هناك من يستخدم نظارة مكبرة فوق حاجته ، عندها لا تجتهد عضلات العين بالعمل وتتعطل تدريجيا لاتكالها على عدسات النظارات التي تقوم بالدور .

1. كيف تختار نظارتك ؟
2. عدسات الحاسوب الوقت والشاشة عاملان رئيسيان في اختيار النظارات اليوم، 70٪ من مستخدمي الكمبيوتر يوميا يشكون من إجهاد العين. وقد تكون نظارات الكمبيوتر مفيدة في تخفيف الاجهاد. ويقول المصنعون أنها تساعد عينيك على التكيف مع الكلمات الإلكترونية والصور.وتكون العدسات مضادة للانعكاس للحد من الوهج الناتج من الإضاءة.
3. طول النظر الشيخوخي: عند القراءة يتقلص النظر مع تقدمنا في العمر. ما يحدث فعلا هو طول النظر الشيخوخي – العين تفقد قدرتها على تغيير التركيز. يمكن أن تساعد نظارة القراءة على جلب الطباعة الباهتة إلى العين . يمكنك شراء تلك العدسات في العديد من المتاجر. لكن اذا كنت بحاجة الى قوة مختلفة لكل عين، تتطلب النظارة، – وتسمى بالاستجماتيزم وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المتخصص.
4. قصر النظر من الواضح ارتداء الناس للنظارات في سنن صغير إنه قصر النظر أو ضبابية الرؤية عن بعد وهي تتطلب العدسات التصحيحية. وتنتشر بعض الخرافات بين الناس ان ارتداء النظارات يؤدي الي ضعف العين . ومع تقدم السن يحتاج الناس الى نظارات اقوى سواء قام بإارتداء النظارة أم لم يرتديها .
5. التكنولوجيا الجديدة لتقليل سمك العدسات . لا يمكنك تجنب للخوف من النظارات السميكة .فاسأل متخصص العناية بالعين حول العدسات ذات المؤشر العالي، والتي هي أرق وأخف وزنا من العدسات التقليدية. وممكن ايضا استخدام العدسات شبه الكروية، والتي انحف على الجانبين.
6. النظارة وما بُعدها. هل تحتاج إلى نظارات مختلفة لمشاهدة التلفزيون وللقراءة ؟ إذن استخدم العدسات متعددة البؤر. فالنظارة لديها منطقة في الجزء السفلي للقراءة. والباقي هو للمسافة. وهي مفيدة لأجهزة الكمبيوتر.
7. الألعاب الخطيرة: العدسات البولي كربونيت كرة المضرب تتراوح سرعتها ما بين 100 و 150 ميلا في الساعة. تخيل قوة الكرة لتصل إليك في العين! والحماية الافضل هي ارتداء العدسات البولي من البلاستيك. انها10 مرات أقوى من غيرها من المواد. وتشمل جميع رياضات المضرب والبيسبول ، هوكي الجليد، كرة السلة. والنظارات الواقية يمكن منع 90٪ من إصابات العين الرياضية.
a. وبعض المتاجر تقوم بعمل محاكاة للألوان لمعرفة اللون المناسب لك .
8. متى تحتاج إلى اختبار العين؟ يجب اختبار العين على الاقل مرة كل سنتين للتأكد من أن صحة النظارات . وللتأكد من عدم إصابتك بأمراض العين كالمياه البيضاء أو الزرقاء وكذلك السكري وأمراض القلب،و تمدد الأوعية الدموية، فيروس نقص المناعة البشرية، والسرطان. فعلامات المرض قد تكون واضحة أثناء الفحص وقبل ظهور أعراض المرض .
9. علامات التحذير في العين استدعاء الطبيب العيون على الفور عن أي من الأعراض التالية: فقدان جزئي البصر ألم مفاجئ بالعين أو احمرار احساس بوجود جسم غريب بالعين التشويش أو الغيوم ومضات من ضوء خيوط العنكبوت أو البقع التي تتحرك في رؤيتك قد تكون غير مؤذية. ولكن من الأفضل الذهاب الى الطبيب.
10. طابق النظارات لحياتك تبدأ مع الاعتبارات العملية عند اختيار النظارات. إذا كنت تميل إلى سحق الأشياء في محفظتك، اختر الإطارات المعدنية (يمكن اصلاحها)، ولكن البلاستيك لا يمكن إصلاحه. يجب أن لا تترك النظارات في سيارة ساخنة، ولكن يمكن أن يحدث لك؟ فإذا كان الإطار من البلاستك فإنه لايمكن إصلاحه. إذا كنت لا تحب النظارات فالعدسات اللاصقة هي البديل.
11. اختيار النظارات الملائمة للوجه عند اختيار النظارات، عليك اتباع هذه المبادئ التوجيهية: الإطارات الصغيرة تخفي العيوب الكبيرة . اختيار الإطارات الملائمة لشكل الوجه. على سبيل المثال، الإطارات المربعة على وجه مستدير. الإطارات الداكنة تصرف الانتباه بعيدا ملامح لا تحبها (كالذقن السمين). ويمكن مزج اللون مع لون شعرك أوعينيك.
12. اختيار الإطارات المناسبة للعمل إذا كنت تعمل في المجالات التقليدية، فكر في ارتداء التيتانيوم أوالفولاذ المقاوم للصدأ، لإعطاء نظرة مهنية. بالنسبة للرجال، الإطارات ذات اللون البني أوالأسود أوالفضي. وهي تتناسب مع الملابس المهنية. بالنسبة للنساء، الأسود والبني، والفضي،والذهبي .
13. الحصول على مظهر جذاب عن طريق المعادن المثيرة للاهتمام أو الإطارات من البلاستيك بألوان غير عادية، وتصاميم فريدة من نوعها. والبحث عن الأشكال الهندسية المعاصرة والشرائح متعددة الألوان .
14. الإطارات المصنوعة من الأحجار الكريمة أو الخشب إذا كنت تريد السمات الخاص للتألق، والبحث عن مواد إطار عصري. يمكنك أن تجد الإطارات في الخشب، والعظام، وحتى القرن الجاموس أو الذهب الحقيقي او الأحجار الكريمة . وهذه المواد تعطي إيحاء بشخصية الإنسان الذي يرتدي هذه الإطارات.
15. النظارات الشمسية الأشعة الضارة فوق البنفسجية (UV) الأشعة يمكن أن تمر من خلال العين والنظارة الشمسية لا بد منها في يوم مشمس وغائم على حد سواء. ابحث عن النظارات الشمسية مع 99٪ أو 100٪ حماية من الأشعة فوق البنفسجية والنظارات الشمسية تساعد على حماية الجلد حول عينيك، وربما تساعد على منع تكون المياه البيضاء.
16. وداعا للوهج: العدسات المستقطبة النظارات الشمسية مع العدسات المستقطبة أكثر استخداما مع الناس الذين يقضون معظم أوقاتهم على الماء أو في الثلج لأنها تمنع الوهج من السطوح المنعكسة. ولقد تم اعتمادها لرؤية خالية من الوهج. وهي مضادة للانعكاس .
17. الحاجز الأزرق: الوضوح والنوم الحواجز الزرقاء عادة ما تكون من اللون الأصفر اللامع .وهي تقوم بحجب اللون الأزرق نظرا لأضراره على العين . وهي تستخدم مع الصيادين والطيارين والمتزلجين. الضوء الأزرق أيضا منع الميلاتونين، هرمون النوم. وأظهرت دراسة واحدة على الأقل أن الأشخاص الذين يرتدون حواجز اللون الأزرق في الصباح ينامون بشكل أفضل خلال الليل.
18. العدسات الفوتوكرومية عندما تكون بحاجة الى نظارات طبية ولكن لا تريد شراء النظارات الشمسية ، فالعدسات الفوتوكرومية هي الخيار. انها في الداخل واضحة وفي ضوء الشمس الساطع تتحول إلى اللون الغامق . انها تمنع100٪ من الأشعة فوق البنفسجية الضارة ومفيدة للأطفال، الذين يلعبون في الهواء الطلق كثيرا. الجانب السلبي: فهي لا تعطى تأثير عند ركوب السيارة.
19. كيف يمكن لأشعة الشمس أن تضر عينيك؟ مع تقدمنا في العمر، وزيادة احتمالات الاصابة بالمياه البيضاء على عدسة العين . فارتداء النظارة الشمسية يعمل على تأخيرإصابة عدسة العين بالمياه البيضاء. النظارات الشمسية يمكن أيضا حماية ضد الضمور البقعي (مرض الشيخوخة الذي يضر الرؤية المركزية)، وكذلك الأورام سواء كانت حميدة وسرطانية.
20. لا تبخل على حماية أحد أطفالك من التعرض للشمس الأطفال بحاجة إلى نظارة شمسية بقدر ما يفعل الكبار، ربما أكثر – لأن وعيونهم أكثر حساسية. تأكد من النظارات الشمسية الاطفال توفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية,. على الرغم من أن 2/3 من البالغين يقومون بشراء النظارات الشمسية لأطفالهم 13٪ فقط منهم يفحصون النظارات للتأكد من أنها تحمي من الأشعة فوق البنفسجية.
21. قصر النظر عند الأطفال هل يدقق أطفالك عيونهم على جهاز الكمبيوتر أو نظام لعبة فيديو؟. بعض الدراسات تبين أن الأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت على جهاز الكمبيوتر أو فعل غيره من مسافة قريبة العمل، وحتى قراءة، لديها أعلى معدل من قصر النظر من الأطفال الآخرين. ويوصي أطباء الأطفال بمدة لا تزيد عن ساعتين يوميا أمام شاشات الكومبيوتر والتليفزيون .
22. حماية العين أثناء العمل ويظهر البحث 2000 شخص في كل عام يحدث لهم إصابة نتيجة العمل . و حوالي 90٪ منهم يرتدون أقنعة لحماية العين. وتحدث إصابات العين بواسطة المواد الكيميائية، والأجسام الغريبة في العين، والحروق والبخار، والتعرض للإشعاع، والأمراض المعدية.
23. لرؤية تحت الماء: النظارات الواقية وتستخدم عند السباحة، الغطس، أو الغوص مع مخلوقات البحر الجميلة، فاستخدام النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة يمكن أن تكون خادعة. فالخيار هو إستخدام النظارات الواقية أو أقنعة للتنفس تحت الماء صنعت خصيصا للغوص. في النهاية عزيزي قارئ موقع كل يوم معلومة طبية عليك إختيار النظارة التي تناسب وجهك وتعطيه جمالا وإشراقاً ولا تقلقي عزيزتي الأم إذا رفض طفلك ارتداء النظارة فالصيحات الجديدة سوف تجعله يرتديها.

Share on Google+Tweet about this on TwitterPrint this pageShare on LinkedInShare on Facebook